مدونة منذر اسامة

إدارة تقنية تطوير أعمال تخطيط موارد ERP

تجد هنــا ...

مواضيع متخصصة في
إدارة المشاريع , التقنية, تطوير الأعمال, وتخطيط موارد الشركات ERP .

أرشيف الفئة ‘تخطيط’

10 نصائح في إدارة مشاريع الـ ERP

كتبه منذر اسامة في 2010.19.10

تصلني العديد من الرسائل حول كيفية إدارة مشاريع (الإي آر بي) ERP, وعن أهم الأمور التي يجب أن تؤخذ بالاعتبار أثناء دخول الشركة المطبقة (Implementer) لهذه المشاريع.

بحكم خبرتي في مجال تطبيق العديد من مشاريع الـ ERP –بالتحديد- في برنامَجي Microsoft Dynamics GP & AX سأسرد 10 نقاط رئيسية حول إدارة هذه الأنواع من المشاريع وكيفية الحصول على أقصى مردود من هذه الأنظمة, و كيفية تقليل المخاطر التي تتعرض لها الكثير من المشاريع التي تنتهي الى الفشل الكلي أو الجزئي !

العديد مما ما سأسرده ينطبق على مدير المشروع المُعين من طرف العميل المشتري لنظام الـ ERP, بغض النظر عن اسم البرنامج سواءً مايكروسوفت, أوراكل, ساب وغيرها….

كمدير لمشروع تطبيق نظام ERP  هنالك نصائح لا تتهاون بتنفيذها :

  1. حدد الهدف والغرض الذي تود لأجله تطبيق برنامج ERP pm3
    وقفت على حالات لشركات تعاني من ارتفاع تكاليف النظام و بعد البحث وجدت أنها لم تكن بحاجة الى نظام ERP أصلاً !
    وكان من الممكن تلبية احتياجاتها بشئ من ترتيب العمليات الداخلية وبرنامج حاسب بسيط!, لكن الدافع كان نوعاً من التقليد لبعض الشركات المنافسة التي لا يُقارن حجمها بحجم تلك الشركة ! 
    يجب على الإدارة العليا التي قررت تطبيق برنامج ERP أن تضع هدفاً حقيقا يلبي متطلباتها وعليك أن تفهم هذه المتطلبات تماماً وتضع تنفيذها كهدف رئيسي تجعلها مرجعا لقياس مستوى نجاحك.
    سيكون من الاحترافية حقاً تحديد المعايير الرئيسية لنجاح التطبيق وتحقيق العائد على الاستثمار ROI 
    ( Return On Investment ) قبل تطبيق النظام لتقيس مدى استفادتك من النظام بشكل دقيق.

 

  1. حدد متطلباتك
    بناءً على الخطوة السابقة وبعد عقد اجتماعات مع مدير كل قسم في الشركة لكتابة المتطلبات التفصيلية لجميع الأقسام  وحاول فهم طريقة عمل كل قسم و تعرف على مشاكله واحتياجاته, اجتمع مع المدير العام وجميع العاملين لربط الاحتياجات و تفنيد المشاكل.
    اكتب وثيقة المتطلبات (RFP) أو  Request For Proposal, اجمع فيها جميع متطلباتك لتقدمها لموردي الأنظمة ليحددوا لك عروضهم و البرنامج المناسب .
    حرصك على توثيق متطلباتك هو ضمان لنقل الصورة الواضحة للجهة المطبقة .

 

  1. أعطِ أولوية للعمليات
    للأسف العديد من الشركات في منطقتنا لا تنتهج إجراءات قياسية (Standard Procedure ) في عملياتها الداخلية ولا تُحكّم سياساتها على تلك الإجراءات, بل يبقى الموضوع كُلاً بحالته !
    رسم العمليات من البداية وتوثيقها كتابياً يساعدك على الاختيار الصحيح لنظام الـ ERP الأمثل لشركتك والموافي لمتطلباتها.الاحتياجات الواضحة لا يمكن أن تتضح حتى تُعرّف العمليات (Business Processes) بشكل جيد, وتلك العمليات لا يمكن تعريفها حتى تقوم برسم توجه مفهوم لإستراتيجيتها المستقبلية .
    للمزيد عن توثيق العمليات,انظر:
    إجراءات العمل Business Procedures
    تحسين إجراءات العمل Business Process Improvement

 

  1. تَمهل قبل البدء في شراء أو تطبيق النظام Plan de éxito
    اعمل على قاعدة 20  –  80 , وهي أن تقضي 80% من وقتك في التخطيط و20% للتنفيذ.
    أغلب الشركات المروجة لبرامجها يهمها إتمام الصفقة والسلام…. لذا تأكد من فهمهم لمتطلبات عملك قبل البدء في المشروع, هذه الخطوة ستجعل حلك للمشاكل المستقبلية أكثر سهولة.

 

  1. احصل على دعم الإدارة العليا
    أغلب المشاريع التي لا تُدعم من إدارتها التنفيذية مصيرها الفشل!, لذا احرص على أن تكون الإدارة العليا على علم في تطورات المشروع, وتدعمك في المحافظة على التزام العاملين في الشركة ولتكون جاهزة للتدخل في أي عقبة تواجهك.

 

  1. أحسن معالجة عملية التغيير
    تركيب نظام الـ ERP  يُعد تحولا كبيراً على الشركة,وبما أن الإنسان عدو ما يجهل, فستجد معارضة من أغلب العاملين في الشركة, فأنت تأتي وتنسف ما اعتاد عليه الناس على مدى سنين وتغيير أسلوب عملهم, بل قد تغيير مفاهيمهم وتلزمهم بما لا يزيدهم إلا تعقيداً و “شغل زائد” (على حد تعبيرهم ), لذا احرص على معالجة هذه الناحية ولا تقتصد أبداً بعملية التدريب وأعد التدريب لو اضطررت الى ذلك مراراً
    (للمزيد انظر موضوع : إدارة التغيير Change Management )

 

  1. قَسِّم المشروع الى مراحل Phases
    اتنهج بتطبيق البرنامج على نشاطات الشركة بشكل مرحلي,فمثلاً إبدأ في المالية والقطاع التجاري وبعد ذلك امنح نفسك فترة – شهر مثلاً – تجرب فيها مُخرجات النظام وتتأكد من مهارة العاملين عليه وبعد ذلك ابدأ بتطبيق النظام في قسم الصيانة والتصنيع وهكذا ….

 

  1. جرّب النظام قبل تفعيله رسمياً
    احرص على إنشاء بيئة تجريبية تحاكي البيانات الحقيقة لمعلومات الشركة, ذلك ليشعر المستخدمين بأريحية في التعامل مع النظام ويجربوا عليه السيناريوهات التي يمارسونها يومياً, وتكتشف الأخطاء قبل الانتقال الى مرحلة التشغيل الفعلي (Go Live ) .

 

  1. تفحص النظام قبل إقفال المشروع
    تأكد من انسيابية مدخلات النظام ومدى أريحية التعامل معها, وتأكد من جودة مخرجاته من تقارير ومطبوعات, وسرعة أداء واقضي في ذلك أياماً طويلة أَشرك فيها المستخدمين واحصل على موافقتهم قبل إقفال المشروع.

 

  1. وأخيراً … لا تبدأ قبل أن تَجهَزْ
    الجاهزية هنا أعني بها جاهزية شركتك لتطبيق نظام الـ ERP ….
    فلا يمكنك البدء وقرارات الإدارات متذبذبة, أو الرؤيا غير واضحة, والاستراتيجيات متعثرة, و الأهداف غير مرسومة, و الخطط العامة والفرعية غير موضوعة, و أصناف المستودعات غير منظمة, و قائمة العملاء والموردين مشتتة ومُكررة, والأصول الثابتة:سائبة, وموظفيك لا يعلمون مهامهم الرئيسية وبالكاد يعلمون كيفية تشغيل الكمبيوتر!

دمتم ناجحين…

التصنيفات : تخطيط

تحسين إجراءات العمل Business Process Improvement

كتبه منذر اسامة في 2010.15.07

تحدثنا في الموضوع السابق عن تعريف إجراءات العمل Business Procedures واليوم أفرد هذه التدوينة لشرح كيفية تحسين العمليات.business_process_box

عادة ما تكون عمليات التحسين والمتابعة مستمرة على صعيد العملية أو على صعيد الإجراء بشكلٍ عام , ويتم مراجعتها كل ستة أشهر أو عند تطبيق تكنولوجيا جديدة,أو إعادة تنظيم المؤسسة, أو تغيير الظروف الاقتصادية والاجتماعية أو عند تغيير الأنظمة والتشريعات الحكومية .

 

مثال :

لو كانت أحد عمليات إجراء ”  إصدار أمر شراء PO ” لمنتج معين في شركة ما تتطلب :

  1. عملية توقيع من إدارة المستودعات يفيد بعدم توفر المواد في مستودعات الشركة .
  2. عملية توقيع من الشؤون المالية للتأكد من عدم تجاوز الميزانية المحددة.
  3. عملية تعميد من شؤون المحاسبة من وجود رصيد كافي بالبنك لإخراج شيك للمورد.

عند تطبيق نظام ERP  بشكل صحيح لم يعد هنالك أي مبرر لتلك العمليات السابقة, لأن النظام يقوم بعرضها أمامك وسيحكمك بأن لا تتجاوزها تلك السياسات.

عند تحسينك لإجراءٍ معين ينبغى أن تأخذ بعين الاعتبار ما يلي:

  1. محاولة تقليل الوقت :
    وقت تنفيذ الإجراء هو مجموع وقت الموظف + وقت العميل ,فحاول التقليل من وقت العملية دون المساس بجودة مخرجات الإجراء أو فتح ثغرات فيه.
  2. الخبرة والتدريب:
    وذلك بتدريب المعنيين على تنفيذ الإجراءات بالشكل الصحيح وإكسابهم خبرة كافية في هذا المجال وتزويدهم بمراجع ورسومات يلجئوا إليها عند اللزوم .أؤكد على التدريب حتى على الخطوات البسيطة في الإجراءات.
  3. تحليل العمل:
    لوضع إجراء جديد قم أولاً بتعريف المنتج النهائي أي أرسم مخرجاته , ثم اكتب العمليات والمستندات اللازمة للوصول الى المنتج النهائي,
    إذا كانت العمليات كثيرة قَسِّم المنتج النهائي الى منتجات مرحلية تكون متكاملة مع بعضها حتى تصل الى المنتج النهائي, ثم قم بإسناد العمليات بين الأقسام المعنية بتنفيذ كل عملية (كما في الشكل السابق ).
  4. فكر قبل توزيع المهمة :
    وهذه من أكثر الأخطاء التي يقع بها الكثيرون, ففي إجراء طباعة الرواتب  ستلاحظ أن كثير من المهام التي يفترض أن تقوم بها الموارد البشرية يقوم بها قسم الحسابات ! وهذا يستدعي الى إعادة توزيع المهام بين الأقسام كلاً بحسب اختصاصه.
    أيضاً احرص أن تُنجز أكثر من عملية لدى الشخص نفسه إن تسنى لك ذلك وذلك اختصاراً للوقت.
  5. تبسيط الإجراءات:
    تبسيط الإجراء يؤدي الى سهولة تطبيقه ويختصر الوقت اللازم لإنجازه, ولتبسيط الإجراءات احرص على :

    1. تقليل العمليات داخل الإجراء
      فتخلص –مثلاً- من كثرة التواقيع التي لا فائدة حقيقة من وجودها , أيضاً لا تفصل بين العمليات الإدارية والمالية وتجعل لكل منها إجراء منفصل!, رتب مكان العمل لتسهيل التمرير الداخلي للمعاملات (أي أعد تخطيط مكان عملك ) .
    2. تقليل المستندات
      فكثرة المستندات ليست شرطاً في زيادة التوثيق, ولا دعي لطلب مستندات موجوداً أصلا في الملف أو مدخلة في الكمبيوتر وأنت تعلم أنه لم يطرأ عليها تعديل .
    3. تقليل الوقت
      استخدم برامج حاسوبية تُسرع من استرجاع المعلومات وتقلل الأعمال اليدوية, استخدم التقنيات التي تسرع إدخال المعلومة مثل البطاقات الالكترونية, البصمة والباركود , وإذا كان هنالك حاجة للنماذج الورقية , وفر نماذج جاهزة .
    4. تقليل الاحتكاك مع الجمهور \ العملاء
      كأن تجعل الموظف يتعامل مع موظف واحد فقط , مع محاولة الاستفادة من خدمات الإنترنت والفاكس وبقية وسائل الاتصال والرد الآلي.

هنالك بعض البرامج لمساعدتك في رسم إجراءات العمل منها:

التصنيفات : تخطيط, تقنية

إجراءات العمل Business Procedures

كتبه منذر اسامة في 2010.4.07

تعريف الإجراء:

ببساطة هي مجموعة من العمليات (Process) الضرورية لإنجاز عمل معين .

تبرز أهمية الإجراءات في إدارة الأعمال التشغيلية للشركات, مثل إجراءات عمليات البيع وإخراج البضائع من Process_diagramالمستودعات, أو إجراءات توزيع رواتب الموظفين وغيرها الكثير.

مع وجود الحاجة لأتمتة المعلومات في عصرنا الحالي، أصبح لا غنى عن إعادة هندسة إجراءات العمل، التي تٌعنى بكيفية سير الإجراءات الإدارية في المنشأة، وذلك لتجنب ما قد يحدث من أخطاء عند الانتقال إلى بيئة عمل إلكترونية.

يتوجب على كل شركة تطمح الى العمل بشكل قياسي ومُنظم أن يكون لديها إجراءات عمل مكتوبة وموزعة بين أفراد الشركة.

الفائدة من توثيق إجراءات للعمل؟

  • وضع طرق منظمة وقياسية يتم العمل عليها في المنشأة أو الشركة تُعلم لدى الجميع.
  • تقليل الجهود الإدارية في متابعة الأعمال وبالتالي تقليل التكلفة.
  • القدرة على أتمتة العملية بأحدى برامج الـ ERP  أو برامج الـ Workflow وغيرها.
  • إضافة الى سهولة تدريب الموظفين الجدد على كيفية العمل.
  • سهولة تحديد الخلل الإداري في مسار العملية.

كما أسلفت في البداية أن إجراء العمل Business Procedure يتكون من مجموعة من العمليات Business Process , هذه العمليات قد تكون من داخل القسم الواحدة (قسم المبيعات مثلا), أو تتوزع بين عدةإجراء طباعة الرواتب أقسام .

 

لو أخذنا إجراء طباعة رواتب الموظفين على سبيل المثال (اضغط على الصورة لتكبيرها) ستجد في تفاصيل عملياته أن قسم الموارد البشرية والإدارة العامة وقسم الحسابات مرتبطين بهذا الإجراء وكل واحدٍ له عملية Process محددة .

 

 

 

بالنظر الى شكل عملية طباعة الرواتب ستلاحظ أن أغلب العمليات متركزة على قسم الحسابات, والمفروض أن يكون للموارد البشرية دورٌ أكبر مما هو عليه.

رسم العمليات يساعدك على توزيع المهام بين الأقسام المسئولة بشكل صحيح

هنالك العديد من الوظائف في الشركة مشتركون في إتمام سير العمليات عموماً وتنقسم أدوراهم الى:

  1. مالك العملية Process Owner:
    وهو الشخص الذي يضع الخطوط العريضة للعملية ويوزع مسؤولياتها على الموظفين, وبالتالي فإنه يتحمل مسؤولية نتائج العملية ويعمل على تسهيل سيرها وتغطية ثغراتها, وله مطلق الصلاحية بتعديلها بحسب المصلحة العامة.
    عادة تكون هذه المهمة لدى الطبقة الوسطى من المدراء الوسطاء Middle Managers .
  2. خبير العملية Process Expert:
    وهو الشخص الخبير بعناصر وخط سير العملية لكن لا صلاحية له بالتعديل عليها وعادة ما تُلقى على عاتق المشرفين Supervisor داخل الشركات .
  3. منفذ العملية Process Worker:
    وهو الشخص أو الأشخاص المسؤولين عن تنفيذ العملية End User .

أهمية تحسين العمليات :

عند تطبيقك لنظام ERP أو أيٍ من أنظمة إدارة المعلومات و تجاهل تحسين العمليات أو عدم إعادة هندستها فإن الناتج عن تطبيق هذا النظام يكاد أن يكون معدوماً! والسبب أنك لم تسخر التقنية في تحليل البيانات وتقليل نسبة الخطأ وبمعنى آخر : جعلت العمل على الكمبيوتر بدلاً من أن يكون على الورق !.

image

الشكل التالي يبين مقارنة بين الإجراءات القديمة ما قبل تطبيق نظام ERP  وما بعده!

كما ترى, كان الإجراء معقد ويحتوي على عمليات كثيرة ومكلفة وبقيت كذلك على الرغم من تطبيق أنظمة التكنولوجيا بسبب عدم تحسين العملية.

كيف ومتى تُحسَّن العمليات؟

سأوجل هذا الموضوع الى التدوينة التالية, بعد اسبوع إن شاء الله.

تحديث يوم 15\07\2010 , تم نشر الموضوع بعنوان تحسين إجراءات العمل Business Process Enhancement

التصنيفات : تخطيط, تقنية

تحديد مستويات التخزين في المستودعات

كتبه منذر اسامة في 2010.12.05

تعد عملية تحديد مستويات التخزين إحدى العمليات الهامة في مجال تحديد كمية الأصناف التي يجب الاحتفاظ بها  لضمان استمرار العمل داخل الشركة دون انقطاع في المخزون و لتخفيض رأس المال المسinventory-turnoverتثمر في المخزون إلى أدنى حد ممكن, إضافة إلى حماية الشركة من أية تقلبات قد تحدث في عمليات التوريد. 

تلعب برامج تخطيط موارد الشركات Enterprise Resource Planning ERP وبرامج إدارة سلسلة التوريد Supply Chain Management SCM وبرامج Material Resource Planning MRP دوراً هاماً في تحديد مستويات التخزين, إذ تُوفر تقارير مفيدة لصناع القرار

كتقرير معدل الدوران المخزني Inventory Turnover وغيره, بل من الممكن أن يقوم البرنامج بإصدار أوامر شراء تلقائياً وِفق معطيات معينة حينما يقرر البرنامج الحاجة الى طلب مواد جديدة تضاف الى المخزون .

العوامل تحديد المستويات المخزنية:

هنالك عدة عوامل يجب أن تُؤخذ بعين الاعتبار قبل البت في تحديد المستويات المخزنية

Inventory_Monzer_Osama

 


تشمل عملية تحديد مستويات التخزين ما يلي:

  1. الحد الأدنى للطلب Min. Order Point.
  2. نقطة إعادة الطلب Re-order Point .
  3. الحد الأعلى للمخزون Max. Order Point.

 

أولاً: الحد الأدنى للطلب: 

يُعد الحد الأدنى لطلب تأمين الصنف حد الأمان الذي يمكن عند وصول كمية الصنف المخزنة إليه أن نقوم بسرعة بطلب الصنف وذلك لتلافي توقف العمل داخل الشركة نتيجة لعدم توفره في المستودع ويتوقف تحديد رصيد الصنف الذي يمثل حد الأمان على عدة عوامل منها:

  • أهمية الصنف.
  • طبيعة الصنف من حيث سرعة تلفه أو انتهاء صلاحيته.
  • تكلفة الصنف وتكاليف النقل والتخزين.
  • معدلات استهلاك الصنف.
  • الفترة الزمنية اللازمة للشراء.

ولحساب الحد الأدنى للمخزون يتم احتساب معدل الاستهلاك اليومي للصنف وعدد الأيام التي يتم الاحتفاظ فيها بالصنف.

الحد الأدنى للمخزون = معدل الاستهلاك اليومي للصنف × الأيام اللازمة للاحتفاظ بالصنف.

 

ثانياً: نقطة إعادة الطلب:
وهو الحد الذي يجب عنده البدء في طلب الصنف أو إصدار أمر الشراء تلافيا لوصول الصنف للحد الأدنى وذلك لإرجاع مستوى الصنف عند الحد الأعلى أو الأقصى ويتوقف تحديد نقطة إعادة الطلب على عدة عوامل منها:

  • معدل الاستخدام اليومي.
  • طول فترة التوريد.
  • درجة الاستقرار في معدل الاستخدام وفترة التوريد.
  • درجة المخاطرة.

 

ويتم احتساب نقطة إعادة الطلب وفقا للمعادلة التالية:

حد إعادة الطلب = الحد الأدنى للمخزون + معدل الاستهلاك اليومي×فترة الانتظار.

 

ثالثاً: الحد الأعلى:  
و هو أقصى كمية يمكن الاحتفاظ بها بالمخزون من الصنف الواحد. وأى زيادة عن هذا الحد يعتبر زيادة فى المخزون. 
الهدف من تحديد الحد الأعلى هو ضمان عدم تعطيل الأموال في تخزين أصناف قد لا يتم استخدامها في الوقت المناسب، ويتم احتساب الحد الأعلى للمخزون وفقا للمعادلة التالية:

الحد الأعلى للمخزون = الحد الأدنى للمخزون + حد إعادة الطلب

 

المراجع:

كتاب تقارير المستودعات ومراقبة المخزون، تاج الدين محمد
إدارة المخازن، د. السيد ناجي
والعديد من المصادر ورقية

التصنيفات : تخطيط

أعلنت مايكروسوفت يوم أمس الاثنين 03\05\2010 عن إطلاق الإصدار الذي طال انتظاره لبرنامج

Microsoft Dynamics GP 2010

يحمل هذا الإصدار العديد من التحسينات تتمثل في تحسين مستوى الحماية (Security Enhancements)  وطرق عرض التقارير (مثل إضافة Drill Down Builder) وإمكانية طباعتها كملف Word , وأنظمة الدورة المستندية للأعمال (workflows ), إضافة الى العديد من قوالب برنامج ورد (Word templates) تُصدر من تقارير البرنامج , كما تمت بعض التحسينات على شكله الجديد المستوحى من Microsoft Office 2007 حيث ظهور القوائم بمحتوياتها دون الحاجة لفتح العديد من النوافذ.

هنالك العديد من الإضافات على وظائف البرنامج الأساسية , فمثلا بإمكانك أن تستثني ظهور الحسابات والموردين والأصناف المُعلقين ( Discontinued/ InActive) من قوائم الاستعراض, بالإضافة لإمكانية إدخال قيم سالبة في سندات الاستلام  وغيرها العديد من الميزات الجديدة .

للإطلاع على مستند Whats New in GP 2010 اضغط هنــــــا

إذا كنت تعمل على نسخة أقدم يمكنك  الترقية الى Microsoft Dynamics GP 2010 فقط إذا كانت النسخة التي تعمل عليها تحمل الأرقام التالية:

النسخة العاشرة رقم 10.00.1368 (Service Pack 4) أو أحدث

أو النسخة التاسعة رقم 9.00.0371 (KB971017) أو أحدث

لأي استفسار أو طرح تجارب حول هذا الموضوع تابع موقع ومنتديات جريت بلينز العربية www.GP4Arab.com/forum

التصنيفات : تخطيط, تقنية

طرق وأساليب الترميز .. الجزء الأول

كتبه منذر اسامة في 2010.18.04

في إحدى الاستشارات التي قدمتُها لشركة قررت تغير نظام الـ ERP  لديها من برنامج Microsoft Dynamics GP الى Dynamics Axapta رغبةً في تجاوز الفشل الذريع لنظام GP على حد زعمهم ! إذ أصبح الموظفين تضيع أوقاتهم بإدخالات عقيمة, والإدارة غير واثقة من تقارير ومخرجات البرنامج اللامنطقية.

من تحليلي للوضع كان هنالك العديد من الأخطاء الكارثية اُرتكبت أثناء الإعداد الأول للنظام وتفاقمت المشاكل بشكل معقد مع الوقت.

قرار التغيير الى برنامج آخر كان خطأً أدهى وأمر! ولن يحل الإشكالية لأنها لم تكن لها علاقة لها بالبرنامج!

كما ذكرت, هنالك أخطاء كثيرة وقعت عند بداية تطبيق البرنامج ,أحد هذه الأخطاء هو موضوع طريقة الترميز (Coding) والتي انحصرت في أسماء العملاء والأصول الثابتة والأصناف!

بتدوينتي هذه سأدخل بشئ من التفصيل عن الترميز والمنهجية المتبعة باستخدامه, وهذه المقالة مقدمة الى مقالة أخرى سأنشرها في الأسبوع القادم إن شاء الله أتحدث فيها عن مزيد من الأمثلة وعن كيفية رسم سياسة الترميز و الأخطاء الأكثر شيوعاً لدى استخدامه.

ماذا يعني الترميز ولماذا نستخدمه :

بعيداً عن الأنظمة المحاسبية وباختصار.. يُقصد بالترميز: هو إعطاء رمز مُختصر فريد لكل ما هو كبير أو معقد.

فحينما أخبرك أني اشتريت جوال (HTC HD) ستعرف مباشرة شكل وربما تفاصيل هذا الجوال ولو احتجت الى تفاصيل أكثر  ستبحث بالانترنت مستخدما هذا الرمز HTC HD.

أين يستخدم الترميز ؟

يُستخدم في العديد من مجالات الحياة, أهمها: ترميز البضائع, أسماء الموردين, العملاء, الأصول الثابتة , تخطيط مواقع المستودعات, بل أنه في يوم ولادتك تحصل على رمز فريد وهو رقم الهوية (الرقم الوطني).  Encoding


فوائد الترميز:

  • إيجاد رموز أو أرقام فريدة لشئ معين (Unique)
  • معرفة مواصفات ما يشير إليه الصنف وبالتالي يسهل حفظه
  • سهولة استخراج التقارير بناءً على الترميز.

 طرق الترميز :

بما أنه بالمثال يتضح المقال, سنأخذ مثال عن الطرق المتاحة أمام قسم الموارد البشرية بترقيم موظفيها الموزعين على إدارات الشركة الأربعة بالشكل التالي* :

اسم الموظف الإدارة الجنسية سنة التعيين الرمز الوظيفي
أحمد تقنية المعلومات سوريا 1990 ؟؟
رجب المبيعات مصر 2000 ؟؟
مصعب الحسابات الأردن 1999 ؟؟
وسيم تقنية المعلومات سوريا 1999 ؟؟
سعود المبيعات السعودية 2000 ؟؟
 

يمكن استخدام أحدى الوسائل التالية لملئ الرمز أو الرقم الوظيفي :

  1. استخدام الارقام:
    وتكون على أحد نمطين:

    1. إعطاء أرقام تسلسلية عند تعين كل موظف جديد (مثل: أحمد رقمه 100,خالد رقمه 101 ..الخ) .
      هذا النوع من الترميز تكاد فوائده أن تكون معدومة إذ أن الرقم لا يدل على شئ من الفوائد المذكورة آنفاً, ولا يمكن بناء أي تقرير على هذا الرمز ولا يمكن الاستدلال على أي مدلول من هذا الرقم! فهو أشبه ما يكون بترقيم السجناء في زنازينهم !
    2. تحديد أرقام يكون لها معنى, فمثلا الموظف الذي باشر العمل في سنة 1990 في قسم التقنية يُعطى الرمز 17-1990-63-100 حيث يمثل رقم 100 اسم القسم و هو التقنية, رقم 63 يدل على الجنسية السورية, و رقم 1990 سنة المباشرة بالعمل, رقم 17 أي أنه الموظف رقم 17 في هذا القسم .
      يعتبر هذا الترميز أكثر فائدة من الذي قبله ويمكن أن تعرف معلومات عن الموظف بمجرد النظر الى رقمه , لكن يبقى فهمه حكراً لمن يعرف ماذا يعني كل رقم.
  2. استخدام الرموز والأرقام :
    وهو الذي يلبي احتياجات التصنيف بجميع جوانبه  تقريباً .
    فبالمثال أعلاه يمكن استبدال رمز الموظف 171990-63100 بالشكل التالي: ITSYR199017 أعتقد أنه مفهوم دون الحاجة لتفصيله .
    لنلقي نظرة على الجدول التالي, ستجد أن جميع المعلومات قد اختزلت بشكل بسيط :
رقم الموظف اسم الموظف
ITSYR199017 أحمد
SLS-EG-2000-15 رجب
ACC-JO-1999-09 مصعب
ITSYR199929 وسيم
SLS-SA-2000-90 سعود

ببساطة ودون برنامج ERP  يمكنك الآن من خلال إكسل فلترة النتائج واستخراج تقارير الموظفين بحسب البلد أو حسب القسم أو حسب سنة التعيين.

موعدنا يتجدد في القسم الثاني بإذن الله.

*على اعتبار أن الموظف لا يمكن أن يتنقل بين إدارات الشركة وإلا فوضع رمز الإدارة في الترميز يعد خطأ .

التصنيفات : تخطيط, تقنية

بتوفيقٍ من الله …. للسنة الثالثة على التوالي
تسلمت جائزة المحترف الأكثر قيمة (Most Valuable Professional) من شركة مايكروسوفت لعام 2010

Monzer osama_MVP2010

Monzer_Osama_MVP2010 Package

الحمد لله هذه المرة وصل الدرع الكريستالي سليم 🙂
ملف ارتباطي لدى موقع مايكروسوفت:

https://mvp.support.microsoft.com/profile/Monzer

التصنيفات : تخطيط